2
admin
16, مارس 2020
2876
0

 هذه السيناريوهات المحتملة لنهاية كابوس

رسم الخبراء في مجال علم الفيروسات، العديد من السيناريوهات حول كيفية نهاية فيرس "كورونا" المستجد، والذي اجتاح أكثر من 123 دولة حول العالم.

وفقا لما نقلت "سكاي نيوز عربية"، فإن السيناريو الأول هو "الاحتواء"، حيث من الممكن أن تؤدي إجراءات الاحتواء المناسبة إلى نهاية فيروس "كورونا" المستجد، وفقا لما يقول المدير الطبي للمؤسسة الوطنية الأميركية المتخصصة في الأمراض المعدية ولياتم شافنز.

وأوضح شافنز خلال حديثه لشبكة "فوكس نيوز"، أن فيروس "سارس" الذي انتشر بين عامي 2002 و2003، تم احتوائه من خلال التنسيق الوثيق بين مسؤولي الصحة العامة والأطباء الذين تمكنوا من تشخيص الحالات وعزل المرضى وتتبع تحركاتهم، والالتزام بسياسات قوية للسيطرة على الوباء.

وأضافت "فوكس نيوز" أنه بالفعل، تبدو جهود الاحتواء في الصين فعالة، على الأقل وفقا للأرقام الرسمية المعلنة في البلاد، فقد كانت بكين تعلن قبل أسبوعين عن ألفي حالة في اليوم، مقابل 8 حالات الجمعة و15 الخميس.

أما السيناريو الثاني، فهو "أن يتوقف الفيروس بعد إصابة الأشخاص الأكثر عرضة له"، فوفقا لشافنز، يمكن أن يتباطأ تفشي الفيروس بمجرد إصابة معظم الأشخاص المعرضين له، وبالتالي تصبح الأهداف المتاحة أقل أمامه، كما كان الحال في فيروس "زيكا" الذي ظهر في أميركا الجنوبية ثم سرعان ما خمد.

وقال أستاذ علم الأوبئة في جامعة نيويورك جوشوا إبشتاين، إن ما يحدث عادة هو "عدد كاف من الناس يصابون بالفيروس، فلا يعود هناك أشخاص معرضي للخطر بما يسمح ببقائه وتفشيه".

وتسببت الإنفلونزا الإسبانية التي اجتاحت العالم عام 1918 بوفاة عشرات الملايين من البشر أغلبهم من العسكريين، حتى اعتبرت "الكارثة الطبية الأشد فتكا في تاريخ البشرية".

وبدأ هذا الوباء في التفشي بعد نهاية الحرب العالمية الأولى، وتفرق الجنود الذين كانوا يتمركزون في الخناق المليئة بالفيروسات.

وبحسب موقع "لايف ساينس" العلمي، أن هذه الإنفلونزا توقفت عن الانتشار، لأن أولئك الذين بقوا على قيد الحياة كانت لديهم مناعة قوية مقارنة بالمصابين والضحايا.

أما ثالثا فهو "الطقس الأكثر حرارة"، حيث أن هناك احتمال أن تنخفض حالات الإصابة بفيروس كورونا مع ارتفاع درجة حرارة الطقس، لكن ليس من الواضح ما إذا كان الربيع أو الصيف سينهيا انتشار المرض.

ويقول الخبير شافنر: "إذا كان كورونا مثل فيروسات الجهاز التنفسي الأخرى، بما في ذلك الإنفلونزا، فيمكن أن ينحسر مع ارتفاع درجة حرارة الطقس"، مبينا أنه من السابق لأوانه معرفة ذلك على وجه اليقين، إذ لا يزال العلماء يحاولون فهم الفيروس الجديد الذي أصاب نحو 140 ألف شخص حول العالم.

وتابع: "نعلم أن فيروسات الجهاز التنفسي غالبا ما تكون موسمية، لكن ليس دائما، فعلى سبيل المثال الإنفلونزا العادية تميل لكونها موسمية في الولايات المتحدة، لكنها ليست كذلك في أنحاء أخرى من الكرة الأرضية".

أما رابعا، فهو "اللقاح"، والذي يعتبر "الحل السحري" الذي يترقبه البشر أينما كانوا لإنهاء هذا الكابوس، لكن الأمر يقتضي بعض الوقت للتوصل إلى تركيبته وتجربيه، ومن ثم إنتاج كميات كافية منه تلبي الطلب العالمي الكبير عليه.

ونقلت "فوكس نيوز" عن مسؤولين في منظمة الصحة العالمية أن الأمر قد يستغرق 18 شهرا تقريبا.

وبحسب رئيسة المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية كاثي ستوفر، فإن تطوير لقاح لفيروس "كورونا" لا يزال في مراحله الأولية، وإن كانت المحاولات متعددة في أكثر من بلد.

كلمات دليلية (وسوم)
رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً