0
admin
23, سبتمبر 2018
580
0

حفرة ميرني ، أو كما يطلق عليها حفرة الجحيم، جمهورية ساخا ، سيبيريا في شرق روسيا، يبلغ عمق الحفرة 525 متراً (1.722 قدمًا) ويبلغ قطرها 1200 م (3900 قدم) !! ، تم اكتشاف الرواسب الحاملة للماس في 13 يونيو 1955 من قبل بعض الجيولوجيين السوفييت (يوري خابارين ، إيكاترينا إليجينا وفيكتور أفدينكو) خلال بعثة آماكينسكي الكبيرة في المنطقة، وعثروا على آثار لصخور الكمبرلايت الصخرية البركانية التي ترتبط عادة بالماس.

 هذه النتيجة كانت ثاني نجاح في البحث عن الكمبرلايت في روسيا ، بعد العديد من الحملات الفاشلة في 1940 و 1950. ويعد هذا المنجم تجربة غريبة ومخيفة، وهو أحد أكبر الحفر في العالم!

توقف العمل بالتعدين في هذه الحفرة المفتوحة في عام 2001. ومنذ عام 2009 ، نشطت كمنجم لتجارب الألغام والمتفجرات تحت الأرض.

كلمات دليلية (وسوم)
رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة